لماذا معظم الغواصين لديهم ظاهرة الجوع الشديد ؟

لماذا معظم الغواصين لديهم ظاهرة الجوع الشديد ؟

تزداد مستويات هرمون جريلين قبل وجبات الطعام وتقل بعد وجبات الطعام. فهو يعتبر النظير من هرمون اللبتين ، الذى تنتجه الأنسجة الدهنية ، الذي يدفع إلى شبع عندما يكون موجودا بمستويات أعلى. 

 أن السر الحقيقي لنجاح تخفيف الوزن يكمن ـ في التعرف إلى مركّبين في الجسم يعملان على تنظيم الشهية والجوع، ويطلق عليهما اسم «غريلين» و«ليبتين»، فبمجرد فهم طريقة عمل هذين المركّبين، يمكن استخدامهما لتحمل الجوع، والتخلص من الوزن الزائد.

 أن التعرف إلى هذين المركبين، هو الطريقة سواء لخفض الوزن، أو لتفادي تخريب الجهود المبذولة لذلك، ونحاول تقديم  طرق لمحاربة الشعور بالجوع والشهية لأطعمة معينة، والتمتع بالشعور بالشبع.

أن الـ«غريلين» هو هرمون يوجد في منطقة البطن (الأمعاء)،  حيث يحفز الجسم على الشعور بالجوع عندما تكون المعدة خاوية، وعند تجاهل علامات الجوع، التي غالباً ما تهاجم الجسم كل نصف ساعة منذ بدء الشعور بالجوع، يفرز الجسم المزيد من هذا الهرمون، «لا أعني القليل، بل كميات كبيرة جداً من الهرمون، حتى يصبح الإنسان شديد الجوع ومستعداً لتناول أي شيء في متناول اليد»، ف هذا هو السبب الذي يجعل من طريقة الحرمان أو تجويع النفس لخفض الوزن غير ناجحة.

 هرمون «غريلين» ذو مفعول قوي جداً، يضعف المرء في نهاية المطاف أمامه «وليس هناك طريقة لقول لا للغريلين، ما يعني أهمية التعامل الدبلوماسي معه، والعمل لمصلحة المرء وليس ضده»، لذلك يجب أن يقوم الشخص بتناول جباته كل ساعتين ونصف ،حتى لانترك المعدة فارغة حيث  أن ارتفاع مستويات الهرمون المسبب للجوع يحدث كل نصف ساعة بداية من فراغ المعدة، ما يعني أن تثبيط الإحساس الشديد بحالة الجوع، يساعد على تناول كمية أقل عند تناول الوجبة الرئيسة.

كما ان تناول الطعام بصورة بطيئة «وهي واحدة من أهم الأشياء التي يجب القيام بها، فتناول الطعام ببطء يعطي لمستويات هرمون غريلين فرصة للانخفاض والعودة إلى مستوياته الطبيعية». وانخفاض هذا الهرمون، يعني انخفاض مستويات الجوع في الجسم «وعندما ينخفض مستوى الجوع في الجسم، تقل الكمية التي يتناولها المرء، ويمكن للإنسان أن يتفادى الشراهة المعتادة في تناول الطعام»، ما يعني أن البطء في تناول الطعام، يعين المرء على الحصول على وقت كافٍ للشعور بمدى جوعه أو شبعه، والتوقف عن تناول الطعام عند الشعور بالرضا والشبع.

كما يجب ان نركزعلى  انتباه وتركيز المرء على ما يأكله، بدلاً من الانشغال بالتلفاز، أو أمور أخرى خلال تناول الطعام، فالتركيز على ما يحتويه الطبق وما يدخل في الفم من طعام «يعين على الشعور بتقدير ما نملك وما يمكننا الحصول عليه من نعم أو لا، ويساعد المرء على تذوق الطعام بطريقة أكبر ثانياً، كما يعين على التقاط إشارات الشبع التي يرسلها الجسم بصورة أوضح وأسرع، بدلاً من تناول كل ما يحتويه الصحن، ومن ثم الشعور بالتخمة».

 أن الـ«ليبتين» بروتين يوجد في شحوم الجسم، ما يعني أنه يتعامل مع عملية خفض الوزن من الجهة المعاكسة لـهرمون الـ«غريلين»، فبينما يعمل الأخير على إشعار المرء بالجوع، يكمن عمل الـ«ليبتين» في توفير الشعور بالشبع والتوقف عن تناول الطعام، إضافة إلى أنه يعمل على حرق المزيد من السعرات الحرارية في الجسم «فإذا كان المرء قادراً على رفع مستويات هذا البروتين، سيكون أكثر قدرة على التحكم في شهيته والإبقاء على حالة الجوع في رقابة مستمرة».

 أن الطريقة الأولى لرفع مستويات الـ «ليبتين» هي بتفادي الأطعمة التي تحتوي على شراب الذرة عالي الفركتوز، وعلى الرغم من البساطة التي يبدو عليها الأمر، إلا أنه يؤكد مدى صعوبة الأمر، كون هذه المادة يتم استخدامها في الكثير من الأطعمة المصنعة، مثل رقائق الذرة المسكرة، والمشروبات الغازية المعتادة، إضافة إلى تلك الأطعمة غير المتوقعة، مثل التي تحمل علامة «خالية من الدسم»، أو «قليلة الدسم»، مثل صلصات السلطة، والمطيبات، واللبن الرائب المحلى، وانتهاء بالخبز.

لذلك يجب التركيز على قراءة المعلومات المتوفرة على الأطعمة، وتفادي كل التي تحتوي على شراب الذرة عالي الفركتوز، والمعروف اختصارا بـ«إتش.إف.سي.إس»، حيث يعمل الأخير على منع بروتين الـ (ليبتين) من إرسال إشارات للدماغ بالشبع، ولأن الدماغ لا يعترف بالفركتوز طعاماً حقيقياً، ستبقى الحاجة إلى تناول المزيد من هذا الطعام المحتوي عليه، ما يعني أن الفركتوز يجعل الشهية مفتوحة، وتناول الطعام من دون توقف أو قدرة على ضبط الشهية، وبالتالي تناول المزيد من السعرات الحرارية التي ستتحول إلى شحوم مخزنة في الجسم».

كما  أن الدهون غير المشبعة، وجميع أنواع الدهون التي تنتهي بكلمة «غير مشبعة» هي غالباً ما تعتبر أفضل أنواع الدهون لصحة القلب، والتي تتوافر في أطعمة مثل الزيتون، وزيت الزيتون، والأفوكادو، والمكسرات، والبذور. والسمك مثل السلمون، والتونا، والسردين، الماكريل، وأنواع من الخضراوات،  «فهذه الأنواع ليست مفيدة للقلب والأوعية الدموية فقط، بل تعين على تعزيز مستويات بروتين الـ(ليبتين) ما يعني قدرتها على تعزيز الشعور بالشبع، مقارنة بالأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة مثل اللحم، والبيض، ومنتجات الحليب» كما أن تناول الأطعمة الموجود فيها كمية عالية من الدهون المشبعة، يثبط ارتفاع الـ«ليبتين»، وعلى الرغم من احتواء كلا النوعين من الدهون «المشبعة وغير المشبعة» ، إلا أن غير المشبعة منها تعمل لمصلحة الجسم، بعكس المشبعة، إذ تعزز صحة القلب، وتعزز القدرة على تعزيز الشعور بالشبع.

واود التنويه على المكسرات خصوصا اللوز والفول السودانى النيئ ودورهم فى عملية الشبع

أن عضلات المعدة عندما تتمدد في نهاية وجبه الطعام، فإنها تنشط جذور العصب الحائر الذي يصل بين المعدة وبين مركز الشبع في المخ. هذا التنشيط يتسبب في إرسال إشارات الشبع من المعدة إلى المخ، فيؤدي إلى الشعور بالشبع والامتلاء فيتوقف الإنسان عن تناول الطعام ويكتفي بما أكله .

كما أن جذور هذا العصب الحائر تتركز في منطقه في اعلى المعدة،  ولما كان من المعروف فيسيولوجيا أن الأطعمة الصلبة تحقق قدرا أكبر من الشبع، مقارنة بالأطعمةالسائلة،على النحو الاخر أن منطقه أعلى المعدة، وتسمي في الطب  GASTRIC FUNDUS، لا بدوأن يكون بها مركز الشبع في المعدة،  نقطه شبع المعدة،وتم تسميتها نقطة الشبع الهاشمى ويرجع الفضل فى اكتشافها الى الاستاذ الدكتور محمد الهاشمى

وتعد أفضل وسائل إحداث الشبع السريع، من دون تناول كميات كبيرة من الطعام، تناول بضع حبات من المكسرات وأفضلها اللوز (ثلاث حبات) أو الفول السوداني (خمس حبات) يؤدي إلى إحداث شبع بسيط في المعدة بشرط عدم تناول سوائل أو طعام آخر لمدة نصف ساعة بعدها علي الأقل، ، ولمده 3-5 ساعاتحيث ان الشبع يصبح أقوى، وأن الإنسان يستطيع عندئذ التحكم  ولن يشعر بالحاجة لافتراس الطعام الذي أمامه. 

ولايرجع الشبع لاحتواء اللوز على دهون أوميجا 3،وهذا اعتقاد خاطئ، لأن ثلاث حبات لوز بها كمية أوميجا 3 أقل من 1%، مما في كبسولة الأوميجا 3، وهذه الكبسولةإذا تناولها المريض قبل الوجبات لن تشبع المعدة. إذًا السبب في الشعور بالشبع ليس دهون الأوميجا 3، وإنما التأثيرالفيزيائي لحبات اللوز، لأنها صلبه فتنشط نقطة الهاشمي لشبع المعدة.

 

من ناحية اخرى من اسباب الجوع
عدم شرب كمية كافية من الماء : ذلك أنَّ الجفاف و قلة شرب المياه قد يشعرك بالجوع و بالرغبة في تناول المزيد من الطعام ، و بالتالي إذا شعرت بالجوع حاول أن تشرب كوباً من الماء فذلك كفيلٌ بأن يشعرك بالشبع . و بطبيعة الحال فإنه يوصى بشرب 2 لتر من الماء يومياً أو ما يعادل 8 أكواب من الماء للمحافظة على صحة الجسم .

ناتى فى النهاية عمليا للغواص 
فى كيفية القضاء على مشكلة الجوع

اولا: النوم الجيد 6 الى 8ساعات فنقص عدد ساعات النوم يؤدى الى زيادة افرازهرمون الجوع والشراهة فى الوجبات فى هذا اليوم
ثانيا:جعل الوجبات باليوم كل ساعتين ونصف الى 3 ساعات حتى لايترك المعدة فارغة وزيادة افراز هرمون الاجريلين
ثالثا: يجب عدم الاغفال عن شرب المياه 6 الى 8 اكواب باليوم
رابعا:عند الشعور بالجوع يجب اخذ 3 الى 5وحدات لوز نيئ او فول سودانى نيئ وتناول من كوب الى 3 اكواب مياه قبلها
خامسا: من الممكن ايضا تناول كوب من الشاى العادى بدون سكر فاحتوائه على البوليفينول قادر على توقيف هرمون الاجريلين عن العمل

تابعونا ايضا بجروب الفيس بوك نظام التغذية الاول عالميا لعلاج السمنة
https://www.facebook.com/groups/pizzachocolatediet/?fref=ts
و
لمشاهدة مزيد من النتائج مع اتباع رجيم الشكولاتة والبيتزاوكل الاطعمةوالحلويات
ل تخسيس الجسم و لرشاقةالمراة

تستطيعوا زيارة صفحة النتائج
http://goo.gl/m7cdgR
للراغبين بالمتابعة اون لاين لخسارة الوزن للوصول للرشاقة
وتخسيس الكرش وتخسيس الارداف والذراعين
يستطيع المرو بهذا الرابط بالضغط عليها
http://goo.gl/WflVY1

تابعونادائما فى رشاقة اونلاين


مع تحيات 

دكتور محمد  ربيع 
طب القصر العينى 
واتس اب 
00201064452594

  Like

Comment

 

التعليقات

اكتب تعليقك .....